شبكة ومنتديات زهرة الجزيرة
مرحبا بك أيها الزائر الكريم!
إذا كنت زائرا فقط نتمني أن تصبح من أفراد عائلتنا_,إذا كنت فردا منا فنرجو منك إستمرارك معنا!!

منديات زهرة الجزيرة


ياضيفنا لو زرتنا لوجدتنا نحن الضيوف وانت رب المنزل... التحية والتقدير لهؤلاء الاشخاص في التصميم :مصطفي عباس . في الإشراف:حذيفة محمد . في المراجعه:مجاهد محمد والتحيه والتقدير للمبدع: عبدالله مصطفى والرائع:نادوس
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
اللهم صلي علي سيدنا محمد وعلي آل سيدنا محمد كما صليت علي إبراهيم وعلي آل سيدنا إبراهيم....وبارك علي سيدنا محمد وعلي آل سيدنا محمد كما باركت علي إبراهيم وعلي آل سيدنا إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد!!
للمزيد من المساعده والحلول نقدم لكم "قسم المساعدات" الموجود في الأسفل!
سبحان الله وبحمده..سبحان الله العظيم!!
تهنئ إدارة المنتدي أعضاءها الكرام بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم عسي أن يجعله شهر توبة وغفران وعتق من النار.....آميييين
شهر رمضان....شهر القرآن...أوله رحمة...أوسطه مغفرة...آخره عتق من النار

شاطر | 
 

 ‏(اللهم اعز الدين بأحد العمرين)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكابتن
مشرف المنتدي الرياضي
مشرف المنتدي الرياضي
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 191
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/10/2010
العمر : 25
الموقع : الشقالوة
العمل/الترفيه : تصفح الإنترنت

مُساهمةموضوع: ‏(اللهم اعز الدين بأحد العمرين)   الثلاثاء 09 نوفمبر 2010, 11:49 pm

أسلام عمر بن
الخطاب رضي الله عنه .. !!
كان عمر بن الخطاب قوياً
غليظاً شجاعاً ذو قوة
فائقة و كان قبل إسلامة
أشد عداوة لدين الله و كان
من أشد الناس عداوة
لرسول الله و لم يرق
قلبة للإسلام أبداً , و
فى يوم من الأيام قرر عمر
بن الخطاب قتل سيدنا
محمد فسن سيفة و ذهب
لقتل نبينا محمد صلى
الله عليه وسلم , و فى
الطريق وجد رجلاً من
صحابة رسول الله و كان
خافياً لإسلامة
فقال له الصحابى إلى
أين يا عمر ؟ قال عمر ذاهب
لأقتل محمداً , فقال له
الصحابى وهل تتركك
بنى عبد المطلب ؟ قال
عمر للصحابى الجليل
أراك اتبعت محمداً ؟! قال
الصحابى لا و لكن أعلم
يا عمر )) قبل أن تذهب
إلى محمد لتقتله فأبدأ
بآل بيتك أولاً (( فقال
عمر من ؟ قال له
الصحابى : أختك فاطمة و
زوجها إتبعتوا محمداً , فقال
عمر أو قد فعلت ؟ فقال
الصحابى : نعم .
فأنطلق عمر مسرعاً غاضباً
إلى دار سعيد بن زيد زوج
أخته فاطمة رضي الله
عنها , فطرق الباب و كان
خباب بن الأرت يعلم
فاطمة و سعيد بن زيد
القرأن , فعندما طرق عمر
الباب فتح سعيد بن زيد
الباب فأمسكة عمر و قال
له : أراك صبأت ؟ فقال
سعيد يا عمر : أرأيت إن
كان الحق فى غير دينك ؟
فضربه عمر و أمسك أخته
فقال لها : أراكى
صبأتى ؟ فقالت يا عمر :
أرأيت إن كان الحق فى غير
دينك ؟ فضربها ضربة
شقت وجهها , فسقطت من
يدها صحيفة ) قرآن (
فقال لها ناولينى هذة
الصحيفة فقالت له
فاطمة رضى الله عنها :
أنت مشرك نجس إذهب
فتوضأ ثم إقرأها ,
فتوضأ عمر ثم قرأ
الصحيفة وكان فيها } طه
)1( مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ
الْقُرْآنَ لِتَشْقَى )2(إِلَّا
تَذْكِرَةً لِّمَن يَخْشَى )3(
تَنزِيلًا مِّمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ
وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَى )4(
الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ
اسْتَوَى )5( لَهُ مَا فِي
السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ
وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى
)6{( سورة طـه ,
فأهتز عمر و قال ما هذا
بكلام بشر ثم قال أشهد
أن لا إله إلا الله و أن
محمداً رسول الله و قال
دلونى على محمد , فقام
له خباب بن الأرت و قال
أنا ادلك عليه فذهب به
خباب إلى دار الأرقم بن
أبى الأرقم فطرق الباب
عمر بن الخطاب فقال
الصحابة : من ؟ قال :
عمر , فخاف الصحابة
واختبؤا فقام حمزة بن عبد
المطلب و قال يا رسول
الله دعه لى , فقال
الرسول أتركه يا حمزة ,
فدخل عمر فأمسك به
رسول الله و قال له : أما
آن الأوان يا بن الخطاب ؟
فقال عمر إنى أشهد أن لا
إله إلا الله و أنك رسول
الله , فكبر الصحابة
تكبيراً عظيماً سمعتة مكة
كلها , فكان إسلام عمر
نصر للمسلمين و عزة
للإسلام و كان رسول
الله يدعوا له دائما و
يقول )) اللهم أعز
الإسلام بأحد العُمرين(( و
هما ) عمر بن الخطاب أو
عمرو بن هشام ( ,
و من هنا بادر سيدنا عمر
بن الخطاب بشجاعته و قام
و قال لرسول الله : يا
رسول الله : ألسنا على
الحق ؟ قال الرسول نعم ,
قال عمر أليسوا على
الباطل ؟ قال رسول
الله : نعم , فقال عمر بن
الخطاب : ففيما
الإختفاء ؟ قال رسول
الله : فما ترى يا عمر ؟
قال عمر : نخرج فنطوف
بالكعبة , فقال له رسول
الله : نعم يا عمر , فخرج
المسلمون لأول مرة
يكبروا و يهللوا فى
صفين , صف على رأسة
عمر بن الخطاب و صف على
رأسة حمزة بن عبد المطلب
و بينهما رسول الله
يقولون: الله أكبر و لله
الحمد حتى طافوا بالكعبة
فخافت قريش و دخلت
بيوتها خوفاً من إسلام
عمر و من الرسول و
صحابته رضى الله
عنهم , و من هنا بدأ نشر
الإسلام علناً ثم هاجر
جميع المسلمون خفياً إلا
عمر بن الخطاب هاجر جهراً
امام قريش و قال من يريد
ان ييُتم ولدة وترمل
زوجته وتفقده أمه
فليأتى خلف هذا الوادى ,
فما تبعه أحد، خوفاًً منه
رضي الله عنه وأرضاه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
‏(اللهم اعز الدين بأحد العمرين)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ومنتديات زهرة الجزيرة :: *%$الأقسام العامة$%* :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: